• الخميس, 13 أغسطس 2020
هذه هي الحقيقة
الأحد 12 يوليو 2020 02:53 م داليا زردق

بقلم / داليا زردق 

أنت لا تبحث عن نصفك الآخر و قلقك ليس من الوحدة ..

و خوفك ليس من الفراغ و الحرمان..

أنت فقط تبحث عن نفسك في وجوه الآخرين،

في نفوس المحيطين ،

في ذكريات ما مر من سنين ،

و كلما عجزت عن الوصول ظننت أن العيب في الناس ..

إنما كل ما في الأمر أنك لم تصل بعد لذاتك و نفسك ...

لم ترضيها لترضي ،لم تتقبلها لتقبل ، لم تراعيها لتراعيك..

تذمرت ،و شكوت ، واتهمت ، و أهنت ، و ظلَمت،

و عاتبت ، و جنيت ، و تهاونت...

و نسيت أن تحاسب نفسك و تعيد حساباتك أولا قبل أن تبحث عن نصفك الآخر.

و لن تجده !

حتي تقبل توبتك ، و تنقي ضميرك ، و تصالح ذاتك.

و تعترف بخطأك ، و تعوض من أسأت إليهم ، و تندم علي كل ما فات و مضي ..

حينها سوف يظهر لك كشعاع الشمس منيرا عتمتك...

راكضا إليك دون أن تعاني و تبحث عنه ..

هو وجدك لأنك وجدت الحقيقة..

و حين تتضح معالم حياتك سيكون أول من يشاركك فيها...


اترك تعليقك

Top