• الاثنين, 28 سبتمبر 2020
مجلس الشيوخ
السبت 11 يوليو 2020 11:28 م علاء سحلول

كتب : محمود النقر 
أقر فى التعديلات الدستوريه الأخيره إقامة مجلس الشيوخ الذى كان يطلق عليه فى الماضى مجلس الشورى، وبما أن مصر أقرت مجلس الشيوخ المصرى هو مجلس مقرر إنشائه ضمن التعديلات الدستورية المصرية 2019 ولكن بصلاحيات محددة ومهام واضحة، على غرار كثير من المجالس في دول العالم، وألا يكون دوره هامشياً، وتم استبعاد هذا المجلس في دستور مصر 2014 وكان تحت مسمى "مجلس الشورى المصرى"

أهمية مجلس الشيوخ 

تدعيم شرعية المؤسسات السياسية من خلال تمثيلية متنوعة ومتكاملة تضم ممثلي الجماعات، والنقابات وممثلي رجال الأعمال، والفاعلين الاقتصاديين على اختلاف مشاربهم، من حيث توسيع وتدعيم القاعدة الديمقراطية للدول، وتمثيل الوحدات الترابية المختلفة وإبراز التوجهات العامة للنشاط الاقتصادي والاجتماعي، الحد من هيمنة واندفاع الغرفة الأولى قصد مراقبتها والتحكم في توجهاتها، من حيث تليين النزاعات بين الغرفة الأولى والحكومة، وتليين الديناميكية الديمقراطية بالغرفة الأولى، بناء منظومة تمثيلية تؤمن توازنا أفضل في ممارسة السلطة والمراقبة ونجاح الوظيفة التشريعية من حيث ضمان العمل لبرلمان هادئ ومتوازن وغرفة.

شروط الترشح 

يشترط فيمن يترشح لعضوية مجلس الشيوخ شروط أهمها :

أن يكون مصرى الجنسية متمتعاً بحقوقه المدنية والسياسية.
ألا تكون قد أسقطت عضويته بقرار من مجلس الشيوخ أو من مجلس النواب بسبب فقد الثقة والاعتبار أو بسبب الإخلال بواجبات العضوية.
أن يكون اسمه مدرجاً بقاعدة بيانات الناخبين بأى من محافظات الجمهورية.
ألا يقل سنه يوم فتح باب الترشح عن خمس وثلاثين سنة ميلادية.
أن يكون حاصلاً على مؤهل جامعى أو ما يعادله على الأقل.
أن يكون قد أدى الخدمة العسكرية أو أُعفى من أدائها قانونا.

اختصاصات المجلس 

وافق مجلس النواب المصري علي تحديد إختصاصات مجلس النواب خلال الجلسة العامة للبرلمان وجاءت كالاتي :

مناقشة اقتراحات تعديل مادة أو أكثر من مواد الدستور.
مناقشة مشروع الخطة العامة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية.
إقرار معاهدات الصلح والتحالف وجميع المعاهدات التي تتعلق بحقوق السيادة.
مناقشة مشروعات القوانين ومشروعات القوانين المكملة للدستور التي تحال إليه من رئيس الجمهورية أو مجلس النواب.
مناقشة ما يحيله رئيس الجمهورية إلى المجلس من موضوعات تتصل بالسياسة العامة للدولة أو بسياستها في الشئون العربية أو الخارجية.


اترك تعليقك

Top