• الاثنين, 10 أغسطس 2020
كيف تحافظ علي صحتك
السبت 01 أغسطس 2020 01:10 م خالد الخليصى

سحر عبدالحميد

يتألف نمط الحياة الصحي من ثلاثة أمور أساسية وهي اتباع نظام غذائي صحي والنوم بشكل جيد وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

ليكون الشخص بصحة جيدة ينبغي التوقف عن تناول المواد التي تعزز وتزيد من احتمالية الإصابة بالمرض مثل التبغ والكحول والسكريات المضافة للأطعمة والطعام المصنع والوجبات السريعة.

لا تساعد التمرينات الرياضية فقط على تحسين المظهر بل يمتد تأثيرها لأكبر من ذلك من حيث أنها تحسن عمل الهرمونات في الجسم وتساعد على تقليل الاكتئاب وتقلل من خطر الإصابة بأمراض مختلفة مثل: السمنة ومرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب ومرض ألزهايمر بالإضافة إلى أنها تقلل من مستويات السكر ومستويات الإنسولين في الدم وتحسن نسبة الكوليسترول وتخفض الدهون الثلاثية ومن الجدير بالذكر أنه ليس بالضرورة الذهاب إلى النادي الرياضي لممارسة الرياضة فمن الممكن القيام ببعض التمارين في المنزل.

يساعد الحصول على نوم جيد على تحسين الصحة الجسدية والعقلية كما أنه يقلل من خطر حدوث مشاكل صحية مختلفة.

يؤدي التعرض للضغط والتوتر طوال الوقت إلى تدمير صحة الإنسان حيث قد يسبب التوتر زيادة الوزن ويؤدي إلى الإصابة بمشاكل صحية كثيرة.

لا توجد علاقة بين الإصابة بنزلات البرد والجو البارد أو الساخن فنزلات البرد تحدث بسبب التعرض لعدوى فيروسية في العادة ولكن يميل الأشخاص للبقاء في المنزل في الأجواء الباردة وبالتالي تنتقل العدوى الفيروسية بسهولة من شخص إلى آخر خلال الطقوس الباردة.

تنمو أظافر اليدين بصورة أسرع من أظافر القدمين ويعود السبب في ذلك إلى أن أشعة الشمس تحفز نمو الأظافر وغالبا ما تكون القدمين مغطاة.

يعود السبب وراء انتفاخ القدمين في الرحلات الجوية الطويلة إلى الجلوس المطول وعدم الحركة.

تعد الفئران والجرذان من أكثر الحيوانات خطورة على البشر، وذلك لأنها تحمل ما لا يقل عن 20 مسبب لأمراض مختلفة وتجدر الإشارة إلى أنه من المقدر أن الفئران والجرذان قد تسببت بمقتل أشخاص في الألف سنة الماضية أكثر من الذين قتلوا في كل الحروب في العالم مجتمعة.

الحفاظ على الصحة لعيش حياة صحية لابد من اتخاذ إجراءات لتغيير نمط الحياة بحيث تدعم الصحة البدنية والعقلية والروحية والعاطفية وقد يكون ذلك تحديا كبيرا في حياة الأفراد أحيانا حيث يجب الاهتمام بجميع الجوانب الصحية والحفاظ على التوازن بينها جميعا ليحظى الشخص بسلامة الجسم والعقل والروح ومن الجدير بالذكر أن جميع هذه الجوانب تلعب دورا في الرفاهية البدنية وفيما يلي ذكر لبعض

المشي: حيث ينصح بالمشي لمدة عشر دقائق يوميا فقد يعتبر ذلك إضافة مفيدة للأشخاص الذين يمارسون الرياضية من قبل أما الذين لا يمارسون الرياضة على الإطلاق فقد يجدون في المشي بداية جيدة لممارسة الرياضة بانتظام.

رفع الأثقال: ينصح برفع أثقال خفيفة عدة مرات في اليوم للمساعدة على تقوية عضلات الذراعين، ومن ثم الانتقال لرفع أثقال أكثر ووزنا في النادي الرياضي.

تناول الفاكهة والخضار: حيث تعد الفواكهة والخضروات جيدة لجميع أعضاء الجسم من العقل إلى الأمعاء.

تناول وجبة الإفطار: ينصح بالاهتمام بوجبة الإفطار وبدء اليوم ببعض الفواكهة وبكوب من الحبوب الكاملة مثل: الشوفان أو رقائق النخالة، أو خبز القمح الكامل.

التوقف عن تناول المشروبات ذات السعرات الحرارية: ينصح بالتخلص من المشروبات المحلاة والمحملة بالسعرات الحرارية حيث يمكن أن توفر 100 سعرة حرارية أو أكثر في اليوم عند القيام بذلك وقد يؤدي الاستمرار بذلك لمدة عام إلى خسارة خمسة كيلو غرام من الوزن.

تناول المكسرات تعد المكسّرات مثل: الجوز، واللوز والفول السوداني وغيرها من المكسرات جيدة لصحة القلب.

تناول المأكولات البحرية: ينصح بتناول المأكولات البحرية مثل: السمك أو غيرها من أنواع المأكولات البحرية، بدلا من اللحوم الحمراء على الأقل مرة واحدة في الأسبوع لما لها من تأثير جيد في القلب والدماغ ومحيط الخصر.

التنفس بعمق: ينصح بالتنفس بعمق لبضع دقائق في اليوم مما يساعدة الشخص على الاسترخاء وخفض ضغط الدم أيضا.

غسل اليدين بانتظام حيث ينصح بغسل اليدين بالماء والصابون كثيرا خلال اليوم لحماية القلب والصحة بشكل عام.

تعداد النعم: تعد طريقة تعداد النّعم والأحداث الجيدة مفيدة لتعزيز المشاعر الإيجابية وقد ترتبط بصحة أفضل وعمر أطول، حيث يمكن القول أن كلا من الغضب المزمن والقلق والحقد يؤدّون إلى ارتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض القلب.

الضحك: يعد الضحك دواءً قويا وفعالا، فهو يجمع الناس معا بطرق تؤدي إلى تغييرات جسدية وعاطفية صحية للإنسان، بالإضافة إلى أن الضحك يقوي جهاز المناعة ويحسن من الحالة المزاجية، ويقلل الألم ويحمي الشخص من الآثار الضارة للتوتر.


اترك تعليقك

Top