• الخميس, 13 أغسطس 2020
الجامعة العربية تمنح الرئيس السيسي درع العمل التنموي العربي
الاثنين 13 يوليو 2020 07:49 م علاء حلمي

 

وافقت لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك، على مقترح الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، بتقديم درع العمل التنموي العربي هذا العام إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية نظراً للجهود والإنجازات التنموية الكبيرة التي يقودها داخل مصر، علما بأنه سبق وأن تم تقديم هذا الدرع في العام الماضي إلى الملك عبدالله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية.

جاء ذلك في ختام أعمال الدورة العادية ال(49) للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك برئاسة أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم /الاثنين/ عبر تقنية الفيديو كونفرانس، حيث استعرضت المنظمات العربية المتخصصة ومؤسسات العمل العربي المشترك أعضاء لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك رؤيتها في كيفية مواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد على الاقتصاديات والمجتمعات العربية"، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات الهامة المرتبطة بتنسيق التعاون والتفاعل الإيجابي بين مؤسسات العمل العربي المشترك.

وفِي هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى أن الأمين العام افتتح أعمال اللجنة بكلمة أكد فيها أهمية الدور الإيجابي الذي تلعبه منظمات ومؤسسات العمل العربية المتخصصة في مواجهة الصعوبات والتحديات التي تواجه الاقتصادات والمجتمعات العربية نتيجة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، وذلك لما تشكله هذه المنظمات والمؤسسات من بيوت خبرة عربية في جميع المجالات التي تمس أمن وسلامة المواطن العربي.

كما أوضح الأمين العام أن المرحلة الحالية تقتضي إزكاء روح جديدة تتسم بالجدية والإخلاص والحيوية، خاصة وأن المنطقة العربية تمتلك من القدرات والإمكانيات التي تؤهلها لمواجهة أصعب الظروف وأقوى التحديات شريطة تبني النموذج الذي يعكس هذه القدرات والإمكانيات.

واطلع الامين العام على المبادرات والمساهمات والأفكار والإجراءات التي تبلورت نتيجة جهود قطاعات الأمانة العامة المختلفة للجامعة العربية ومنظمات ومؤسسات العمل العربي المشترك خلال الفترة الماضية ومنذ بدء أزمة فيروس كورونا، والتي يأتي في مقدمتها الإجراءات والتدابير التي شملها بيان المجلس الاقتصادي والاجتماعي الصادر يوم ٦ مايو ٢٠٢٠، وكذلك الآجراءات والتدابير التي شملها بيان وقرار مجلس وزراء الصحة العرب في ١٠ يونيو ٢٠٢٠.

واتفقت لجنة التنسيق العليا، في ضوء مقتضيات ومتطلبات الفترة الحالية وأيضا المرحلة القادمة بعد انتهاء جائحة فيروس كورونا المستجد، على الالتئام أكثر من مرة سنويا لمناقشة كافة الموضوعات المرتبطة بتعزيز التنسيق والتعاون بين منظمات ومؤسسات العمل العربي المشترك، وذلك في ضوء مساحة التلاقي والتفاعل التي تتيحها منصة هذه اللجنة لمعالجة وتفادي أية سلبيات قد تنتج في حالة عدم التعاون والتنسيق بالشكل المرجو.

كما رحب أعضاء لجنة التنسيق العليا بمبادرة الأمين العام بتشكيل فريق عمل مكون من أعضاء للجنة تختص بإدارة أزمة كورونا بكافة أبعادها، على أن تناقش اللجنة بكامل هيئتها توصيات هذا الفريق خلال اجتماعها القادم.


اترك تعليقك

Top