• الاثنين, 13 يوليو 2020
توجه لإنشاء منصة تجارة إلكترونية أفريقية.. هل تزيد صادرات مصر؟
الثلاثاء 30 يونيو 2020 05:14 ص عبد الموجود دسوقي

تتخذ الحكومة المصرية خطوات جادة نحو التوسع في إنشاء منصات تجارية إلكترونية أفريقية لتعزيز حركة التجارة، يراها خبراء فرصة لنفاذ المنتجات المصرية للأسواق الأجنبية ما يساعد على زيادة حجم الصادرات.

وأعلنت وزارة التجارة والصناعة استعدادها لإنشاء عدد من المنشآت التجارية الإلكترونية وبصفة خاصة منصة تجارة إلكترونية أفريقية لتعزيز التجارة بين البلدان، مؤكدة قيامها بالتعاون مع مختلف الوزارات من خلال مبادرة لتأهيل الشباب واستثمارهم ما يعود بالنفع علي المجتمع المصري.

ويقول الدكتور مصطفى أبوزيد، مدير مركز مصر للدراسات الاقتصادية والاستراتيجية، إن التوجه الحكومي بإنشاء منصات تجارة إلكترونية سيكون له عوائد اقتصادية كبيرة على مصر، وفي ظل الاهتمام المتنامي بأهمية التجارة الإلكترونية عالميا.

ويوضح أبوزيد لـ"الوطن"، أن هذه المنصات فرصة لترويج كافة المنتجات المصرية والتعرف عليها بشكل بسيط وسهل متضمنا كافة المواصفات والأسعار والجودة، مشيراً إلى أن التجارة الإلكترونية تشكل 18% من حجم التجارة العالمية بقيمة 3.4 تريليون دولار، وفي المنطقة العربية تمثل 4% بقيمة 13 مليار دولار.

ويضيف أن التجارة الإلكترونية أصبحت مهمة لزيادة العلاقات التجارية بين بلدان العالم، والتوجه المصري لها يساهم في نفاذ المنتجات المصرية بشكل أكبر إلى الأسواق الأفريقية والأجنبية من خلال عرض مواصفات ومميزات تلك المنتجات عليها.

ويشير أبوزيد إلى أن المنصات الإلكترونية ستؤدي إلى زيادة المنتجات المصرية لتلبية احتياجات الأسواق الأجنبية ما يساهم في زيادة الناتج المحلى الإجمالي وبالتالي زيادة معدل نمو الاقتصاد المصري.

ويرى أن هذه المنصات تساعد على زيادة حجم الصادرات ما يساهم في تحقيق المستهدف لدى الحكومة للوصول بحجم الصادرات إلى 55 مليار دولار في السنوات القادمة وتوفير فرص العمل المباشرة وغير المباشرة من خلال التوسع في الإنتاج وزيادة الطلب على المنتجات المصرية.

من جانبه، يقول محمد عبدالعاطي، خبير الاستثمار والتنمية الصناعية، إن إنشاء منصات تجارة إلكترونية إفريقية تساهم بقدر كبير في تسويق المنتجات المصرية من خلال إبراز تعدد مزاياهها ومواصفاتها ما ينعكس على زيادة نسبة الصادرات.

ويضيف عبدالعاطي لـ"الوطن"، أنه يجب أن تكون هذه المنصات الإلكترونية متاحة لجميع دول العالم وبلغات متعددة ما يساهم في فتح أسواق جديدة تؤدي في النهاية لزيادة الصادرات وزيادة الدخل القومي.

ويرى أن المنصات التجارية الإلكترونية تعزز حركة التجارة خاصة مع أفريقيا، وسيكون لها دور كبير في تعريف الدول والمستوردين بالخارج على أنواع المنتجات المصرية ومميزاتها وجودتها.

ويعتبر عبدالعاطي أن التجارة الإلكترونية أصبحت عصب أي اقتصاد في العالم، وخاصة بعد جائحة كورونا وكانت الأكثر استخداما وتداولا عبر العالم، وقد شهدت تطورا ملحوظا في دول كثيرة ومنها مصر وأصبحت يعتمد عليها كل القطاعات العام والخاص.

ويشير إلى أهمية التجارة الالكترونية لسهولة التعامل معها وسرعة ترويجها للصناعات والمنتجات، خاصة أن مصر لديها إمكانيات كبيرة في المجال التكنولوجي يجب استغلالها لتحسين الاقتصاد.


اترك تعليقك

Advertise
Top